نبذة عن الجائزة

تتبلور رؤية جائزة الشرق الأوسط للتميز في سعادة وإيجابية المتعاملين، حول تكريم المؤسسات التي أسهمت بدور ملموس في انجاز الخدمات الشاملة والمشاريع التي تحقق تطلعات المتعاملين من خلال تطوير الخدمات المبتكرة وتفعيل أفضل الممارسات العالمية  الهادفة إلى الارتقاء بأسس الجودة، إسعاد المتعاملين ونشر ثقافة الايجابية في بيئة العمل، حيث تأتي الجائزة في إطار تطوير نموذج متميز من الفكر المؤسسي الحضاري والمبادرات المؤسسية الإيجابية، التي تدعم تعزيز التواصل الايجابي مع المتعاملين من خلال أداء مؤسسي عالمي المستوى يرتقي بجودة الخدمات ويستهدف تقديم الخدمات بفاعلية وكفاءة عبر تطوير المزايا التنافسية والإقتصادية للمؤسسات وإعداد معايير مبتكرة تتوافق مع منظومة  الحكومة والمدن الذكية القائمة على أحدث التقنيات والتطبيقات المتطورة. 

أهداف الجائزة

  • تكريم المؤسسات والشخصيات التي أسهمت بدور ملموس في تطوير مبادرات عمل رائدة ونموذج متميز من إسعاد المتعاملين والمبادرات الإيجابية.

  • مواكبة  أهم التطورات العالمية، الدراسات ، الاستراتيجيات والمداخل في توفير أليات تحقق السعادة لجميع المتعاملين

  • تسليط الضوء على الجهود الحثيثة التي تبذل في سبيل تطوير الخدمات البنكية  بما يرقى إلى احتياجات ومتطلبات المتعاملين على المستوى المحلي والدولي.

  • تطوير الهيكل المؤسسي الحديث وتطوير دور القادة والمسؤولين التنفيذيين والكوادر المتميزة في قيادة المؤسسات وتشجيع ممارسات التميز في كافة القطاعات .

  • دعم التميز في تطبيقات إدارة علاقات المتعاملين والمزايا التنافسية والإقتصادية للمؤسسات 

  • الاستفادة من مصادر إدرة المعرفة  والتقنيات الحديثة في تطوير قطاعات خدمة المتعاملين

  • دعم مسيرة  المؤسسات في تطوير خدماتها وفق احتياجات المتعاملين والوقوف الدائم على احتياجات وتطلعات المتعاملين والعمل على توفيرها وتطبيقها وفق أفضل الممارسات العالمية  

  • دعم مبادرات المؤسسات في معالجة إقتراحات وشكاوى العملاء بشفافية وفاعلية و إيجابية موظفيها على تقديم النصح والدعم للمتعاملين بسرعة وكفاءة

  • تسليط الضوء على أهم التطورات العالمية ، الدراسات ، الاستراتيجيات والمداخل في مجال إدارة علاقات المتعاملين.

  • خلق روح الابتكار والتطوير، وتعظيم رأس المال الفكري للمؤسسات وترسيخ رصيد مصداقية الثقة لدى جمهور المتعاملين 

الفئة

تغطي الجائزة القطاعات الحيوية التي استطاعت تحقيق إنجازات ملموسة عبر تطبيقها لأحدث الأنظمة التكنولوجية والمبنية على علم الإدارة الحديث والتي قادت إلى تغيير مفاهيم وأساليب تعاملاتها مع قطاع الأعمال والمواطنين وساهمت بشكل إيجابي في نمو الاقتصاد الوطني. للمزيد