نبذة عن الجائزة

يقوم معهد الشرق الأوسط للتميز سنوياً بتكريم الشخصيات والقيادات التنفيذية من القادة، الرؤساء، صنّاع القرار ، وكبار التنفيذيين في القطاعيين الحكومي والإقتصادي، أصحاب إلانجازات الإقتصادية والإدارية المؤثّرة، ولدورهم البارز في الإقتصاد الإقليمي والعالمي الجديد، كما تهدف إلى التعرف على اللذين ساهموا برؤيتهم الناجحة في تطوير مؤسساتهم، والإستفادة من الفرص المتاحة إقليمياً وعالمياً لتحقيق الأهداف الإستراتيجية في ظل المتغيرات والتحديات الإقتصادية.

إن عالم اليوم لا يعترف إلا بالمناهج القيادية الناجحة، والأداء المبدع والمتميز ، وبالقادرين على العطاء والإبداع في المؤسسات الحكومية والخاصة، فأهمية القيادة القادرة على صناعة النجاح ومواجهة المنافسة المحتدمة هي أهمية مضاعفة لدينا في المنطقة. كما أن مفاهيم القيادة قد تغيرت في الألفية الجديدة، فهناك تحدٍ كبير للقيادات في المؤسسات الحكومية حيث أنه لابد لهم أن يقوموا بدورٍ كبير لتحقيق أهداف المؤسسات والتغلب على التحديات.

هذا وتتبلور الرؤية الاستراتيجية للجائزة حول تسليط الضوء على إنجازات القيادات التنفيذية وأهم المؤسسات الحكومية والاقتصادية واستعراض ممارساتهم الناجحة في تحقيق الأهداف الإستراتيجية للتنمية الاقتصادية من خلال تنفيذ أحدث الاستراتيجيات القيادية الحديثة، حيث تُمنح الجائزة وفقاً للمعايير الإقليمية والدولية وذلك بعد تقييم الدور المتميز للمرشح من قبل الخبراء والمختصين.

وجدير بالذكر ايضاً أن الجائزة تُعد إحدى أكبر الجوائز في منطقة الشرق الأوسط، وكان لها الأثر الأكبر في تمهيد الطريق لرفع مستويات النمو والتميز المؤسسي حيث قدّمت للمجتمع نهجاً فريداً لدعم كل مسيرة مهنية متميزة.

أهداف الجائزة

  • تسليط الضوء على أهم الانجازات القيادية للشخصيات والقيادات الحكومية
  • بناء منظومة متطورة للقائد والقيادة في عصر العولمة والمتغيرات الحديثة.
  • بناء الجيل القادم من الشخصيات التنفيذية وكيفية إعداد قادة المستقبل لتدفق القيادات.
  • دعم إستراتيجيات تمكين الرؤساء التنفيذيين، ونظم القيادة الحديثة
  • التطوير الاستراتيجي القيادي والتنفيذي لمختلف المناصب القيادية التنفيذية الحكومية والاقتصادية.
  • تعزيز روح المنافسة لدى الشركات والمؤسسات لبناء ودعم القيادات النموذجية.
  • تطوير دور القادة في قيادة المؤسسات، وتدعيم إستراتيجيات القيادة الحديثة والإستخدام الأمثل لموارد الأعمال.
  • نشر ثقافة التميز والقيادة الإدارية الحديثة في القطاعين الحكومي وقطاع الأعمال، 
  • تشجيع أفضل الممارسات القيادية الإبداعية في المؤسسات الحكومية والخاصة.
  • تشجيع روح المنافسة والتعاون بين المؤسسات الحكومية والخاصة في تطبيق أفضل الممارسات القيادية العالمية.
  • تبادل الخبرات القيادية المتميزة للشخصيات القيادية والتنفيذية، والتعرف على قصص النجاح والإنجازات محلياً وإقليمياً وعالمياً.
  • التعريف بمدى قدرة القيادات على وضع الخطط المستقبلية لأعمال مؤسساتهم، ورسم الإتجاهات الصحيحة لتحقيق أهداف هذه الخطط.
  • تطوير مفهوم ثقافة القيادة والإرتقاء بالمسيرة التنموية للمنطقة في مجال الإقتصاد المعرفي، وفقاً لمعايير الجودة والأداء المؤسسي.

الفئة

تغطي الجائزة القطاعات الحيوية التي استطاعت تحقيق إنجازات ملموسة عبر تطبيقها لأحدث الأنظمة التكنولوجية والمبنية على علم الإدارة الحديث والتي قادت إلى تغيير مفاهيم وأساليب تعاملاتها مع قطاع الأعمال والمواطنين وساهمت بشكل إيجابي في نمو الاقتصاد الوطني. للمزيد