أهمية التكريم

يكتسب موضوع التكريم أهميته خاصة بالنسبة للمكرمين من القيادات التنفيذية والمؤسسات، كونه تكريم من مؤسسة تقوم بالبحوث والدراسات الميدانية في أروقة المؤسسات الحكومية والخاصة في منطقة الشرق الأوسط، والتعرف على أفضل الإنجازات القيادية والإبداعية المتميزة المبنية على علم الإدارة الحديث والإقتصاد المعرفي وذلك لتكريم القادة، وصنّاع القرار، وكبار التنفيذيين في القطاعين الحكومي والإقتصادي، والإحتفاء بهم إنطلاقاً من رؤيتهم الثاقبة ولأهمية الدور الذي يقومون به في المنطقة، وكذلك للمؤسسات التي إستطاعت إحداث تغيير وترسيخ في الأسس والمبادئ القيادية اللازمة والمساهمة في بناء المعايير الحديثة للحوكمة والتميز المؤسسي لمستقبل المنطقة وفقاً للمعايير التنافسية العالمية، مما يزيد من حجم المسؤوليات والجهود الملقاة على عاتق قيادات المستقبل للإستمرار دوماً نحو النجاح والإبتكار والتقدم.

لقد ساهم المعهد عبر 24 عاماً، منطلقاً من رؤية واضحة في تطوير وعي المجتمع بالدور الحيوي لمفهوم تطوير ونقل المعارف والخبرات إلى قيادات المستقبل وترسيخ الأسس والمبادئ القيادية الناجحة لديها. ويساهم المعهد في تطوير قياس الأداء والكفاءات، كما أن التكريم هو مجرد بداية للطريق، أما المهمة الأكبر فهي الإستمرار في التميز.

ويتشرف المعهد بتكريم الأشخاص الذين قدّموا عصارة جهدهم في سبيل خدمة أوطانهم ودفع عجلة الرقي بمجتمعاتهم إلى الأمام، فالتكريم بحد ذاته ظاهرة حضارية وقوة دفع، تزيد من التألق والعطاء، كما يعد نموذجاً للنشىء الجديد الذين سيسعون إلى ذلك التفضيل والتكريم، وتأكيداً أيضاً على أن التكريم يعني وضع الشخص في المكانة المناسبة لعمله وإنجازاته، ويدل على ثقافة أبناء المجتمع، وينم عن وعي الآخر، فضلاً عن الإعتراف بالجهد الذي بذله المكرم حتى ساعة تكريمه، والإحساس بعطاء الآخرين.

وللتكريم صور متعددة لا تقتصر فقط على إقامة مراسم الإحتفال وتكريم المحتفى بهم، ولكن يجب أن يشعر المكرمين بأنهم دائماً محطّ الأنظار والإهتمام، وأن هناك الكثيرين ممن يثنون عليهم وعلى جهودهم وأعمالهم الرائعة حيال أبناء وطنهم، وهذا التكريم يعطيهم تألق أكثر وحيوية ورغبة في تقديم الأفضل وتحقيق إنجازات كثيرة نحن بحاجة اليها. وسوف يجعلهم التكريم أشخاص ناجحين ينتقلون من دائرة مضاءة إلى دائرة أخرى أكثر إضاءة.

LiveZilla Live Chat Software